نبض تركية

خبر ثقافي: في شهر آذار/مارس، تحيّة لجميع النساء بكلّ اختلافاتهنّ

p
بقلم
بإختصار
تركّز أنشطة ثقافيّة كثيرة في شهر آذار/مارس على النساء كفنّانات وملهِمات، كما على البحث عن الهويّة. وتجدر الإشارة أيضاً إلى التعاون الأوّل بين متحف اللوفر ومتحف إيران الوطني.

في 8 آذار/مارس، احتفل العالم باليوم العالمي للمرأة وهيمنت الفعاليات الخاصّة بالمرأة على الأسبوع الأوّل من الجدول الثقافي لهذا الشهر في الشّرق الأوسط. أُقيم مهرجان القاهرة الدولي لسينما المرأة بين 3 و9 آذار/مارس وتخلّله عرض أفلام إقليميّة ودوليّة من إنتاج نساء. ركّز المهرجان، الذي انطلق عام 2007، على لبنان هذا العام، فعُرِضت فيه ستة أفلام لبنانيّة بما فيها فيلم "شعور أكبر من الحبّ" من إخراج عالمة الجغرافيا والسينمائيّة ماري جرمانوس سابا.

أُقيم أيضاً في 8 آذار/مارس في مدينة بورصة في تركيا معرض للرّسّامات بعنوان "النساء، والأحلام والتّنانين" وركّز على الضّغوطات الاجتماعيّة المفروضة على النساء وما يُتوقّع منهنّ؛ ويستمرّ المعرض حتّى 8 أيار/مايو في مركز بلديّة نيلوفر. في الوقت عينه، انطلق مهرجان أفلام النساء المتنقّل "فيلمور" في اسطنبول في 10 آذار/مارس وسيزور ثماني مدن في غضون شهرين.

أمّا في بيروت، فنظّم دار النمر للفنّ والثقافة "بازار 8 آذار"، وهو سوق مفتوحة للحِرَف، والتطريز والمأكولات من إنتاج النساء اللواتي يشاركن بشكل فردي أو كجزء من مؤسّسات. وفي الضّفة الغربيّة، افتتح كلّ من شبكة الفنون الأدائيّة الفلسطينيّة، والقنصليّة السويديّة العامّة ومسرح الحرية حدثاً ثقافيّاً مشتركاً يوم 7 آذار/مارس في مركز بلديّة نابلس تخلّلته عروض موسيقيّة لمعهد إدوارد سعيد الوطني للموسيقى وفرقة درب للدبكة الشعبيّة.

تتضمّن الفعاليات الفنيّة الأخرى لهذا الشهر ما يلي:

تكليف جديد لدولة قديمة: في معرض "تكليف جديد لدولة قديمة" الذي يُقام في "جيبسم جاليري" بالقاهرة، يعاين محمود خالد الهندسة المعماريّة في السياق السياسي لمصر ويتطرّق إلى قضيّة الهويّة الوطنيّة. يركّز خالد في هذا العمل الفنّي المركّب على ثلاث تحف رمزيّة: منتجع صيفي مسوّر، ونصّ وفيلم، وترتبط جميع هذه التحف بمنتجع المعمورة قرب الاسكندريّة.

تشير التّحفة الأولى إلى المنتجع المسوّر نفسه الذي بنته الدولة بعد وقت قصير على وصول جمال عبد الناصر إلى الحكم عام 1956. وتجسّد التحفة الثانية "ضحايا معمورة"، وهي تقرير كتبه حسن جلال عام 1955 يفصّل فيه الظّروف المريعة والتعذيب في معسكر للأسرى على أرض الملك فاروق المخلوع التي أصبحت لاحقاً الأرض التي بُنيت عليها معمورة. يشير نصّ جلال إلى المكنونات السياسيّة للمعرض ويربط بين حقبات مختلفة في تاريخ مصر الحديثة. أمّا الإشارة الثالثة، فهي إلى فيلم من إخراج يوسف شاهين بعنوان "رجل في حياتي" لعام 1961 مُقتبس من فيلم "ماغنيفيسنت أوبسيشن" لدوغلاس سورك عام 1954. وقد بدأ شاهين مسيرة الإخراج في معمورة عام 1959 بعد بضعة أشهر على افتتاح المنتجع رسميّاً.

أمّا النتيجة فكانت عملاً فنّياً مركّباً ضخماً يجمع بين الزجاج، والرخام والفسيفساء، وهي موادّ تُستخدم كثيراً في المشاريع المعماريّة الوطنيّة في مصر، بالإضافة إلى صُوَر، ونصوص، ولقطات من الشاشات ومشاهد مصوّرة. وقد عُرضت نسخة من العمل في معرض إيدث-روس-هاوس لفنّ الوسائط في أولدنبورغ في ألمانيا عام 2016. ويستمرّ المعرض حتى 18 نيسان/أبريل.

هويّات تدوم: تلقي كاتيا طرابلسي نظرة على قضيّة الهويّة الوطنيّة في "هويّات تدوم" في معرض صالح بركات في بيروت. يشمل هذا العرض الفردي 46 نسخة مصنوعة يدويّاً عن قنابل مزيّنة بنقشات ملوّنة، وخرز وأشكال منحوتة. وترتبط دراسة هذه القطع الرمزيّة بالهويّة الوطنيّة لبلدان مختلفة بما فيها لبنان، وفلسطين وتركيا. طرابلسي هي فنّانة وسائط متعدّدة تعيش في بيروت ومؤلّفة كتاب "جيل الحرب" الذي ينقل قصّة مصوّرين صحفيّين شهدوا على الحرب الأهليّة اللبنانيّة في ثمانينيّات القرن الماضي. ويستمرّ المعرض حتى 24 نيسان/أبريل.

فرصة للفنانّين الشباب: في طهران، تتعاون "حديقة كتاب طهران" مع "مركز الفنون"، وهو معرض خاصّ، لإقامة معرض "فنّانو الغد" الذي يعرض أعمال فنّانين يافعين من إيران لديهم مستقبل واعد. وسيختار مركز الفنون فنّاناً واحداً ليعدّ عرضاً فرديّاً. ويستمرّ المعرض حتى 14 نيسان/أبريل.

قد يرغب أيضاً هواة الفنون في طهران في زيارة معرض "اللوفر في طهران" في متحف إيران الوطني الذي يحتفل بعيده الثمانين. يتضمّن المعرض 50 عملاً فنياً، بما في ذلك تمثال أبو الهول المصري الذي يعود تاريخه إلى 2,400 عام مضى، وتمثال نصفي للامبراطور الروماني ماركوس أوريليوس، وأعمال فنيّة إيرانيّة ورسومات لفنانّين غربيّين مثل رامبرانت وديلاكروا. وتجدر الإشارة إلى أنّها المرّة الأولى التي يعير فيها اللوفر قطعاً للمتحف. افتُتح المعرض في 5 آذار/مارس ويستمرّ لأربعة أشهر.

معرض "أكس لوف" في إسرائيل: في الأشهر الستّة الأخيرة، عُرضت قطع فنّيّة تنتقد المفاهيم المثاليّة المزعومة لجمال المرأة، كجزء من معرضين هما "الجرأة الإسرائيليّة الفاضحة" في المعهد التكنولوجي حولون و"تشانا أورلوف: تحفة نسويّة في إسرائيل" في متحف مانه كاتس في حيفا. وهذا الشّهر، يستقبل معرض "ذو فارم جاليري" في حولون عرض "أكس لوف" الذي يضمّ 32 قطعة صنعها مصوّرون، ومصمّمو أزياء ورسّامون. في هذا المعرض، هم يثنون على المقاسات الكبيرة أو ما يُعرف بمقاس "أكس" من خلال اللّوحات، والرّسومات الجرافيكيّة، والملابس وفنّ الفيديو، وهذا أمر يجب ألا يغيب عن أذهاننا مع اقتراب موسم البحر. ويستمرّ المعرض حتى 30 نيسان/أبريل.

للاستمرار في قراءة المقالة، اشترك في موقع المونيتور

  • مجموعة من المقالات المؤثّرة والمحدّثة والحاصلة على جوائز
  • مقالات مؤرشفة
  • أحداث حصريّة
  • رسالة الكترونية بالأسبوع في نشرة
  • Lobbying newsletter delivered weekly

Nazlan Ertan is Al-Monitor's culture editor. She is a Turkish blogger, journalist and editor who has worked in Ankara, Paris and Brussels for various Turkish and international publications, including the Hurriyet Daily News, CNN Turk and BBC Turkish Service. She served as culture and audiovisual manager for the European Union delegation to Turkey, director of the EU Information Centre in Ankara and director of communication, culture and information in Turkey’s Ministry for European Affairs. On Twitter: @NazlanErtan_ALM 

x

The website uses cookies and similar technologies to track browsing behavior for adapting the website to the user, for delivering our services, for market research, and for advertising. Detailed information, including the right to withdraw consent, can be found in our Privacy Policy. To view our Privacy Policy in full, click here. By using our site, you agree to these terms.

Accept