نبض فلسطين

فلسطين والأردن تتّجهان لتطوير علاقتهما الاقتصاديّة والتجاريّة

p
بقلم
بإختصار
من المتوقّع أن تشهد الأشهر القليلة المقبلة اجتماعات مكثّفة بين الوزراء الفلسطينيّين ونظرائهم الأردنيّين، إلى جانب فرق العمل واللجان الفنيّة في الوزارات، للبحث في ملفّات عدّة تتعلّق بالتعاون المشترك بين البلدين، تحضيراً لعقد اللجنة العليا الأردنيّة - الفلسطينيّة، بداية العام المقبل.

رام الله، الضفّة الغربيّة — رحّبت الحكومة الفلسطينيّة خلال اجتماعها في 18 أيلول/سبتمبر بعقد اجتماعات اللجنة العليا الأردنيّة - الفلسطينيّة المشتركة بداية العام المقبل في رام الله، وسط الضفّة الغربيّة والهادفة إلى "تعزيز وتطوير العلاقات مع الأردن في مختلف المجالات، والتنسيق المستمرّ في القضايا ذات الاهتمام المشترك"، حسب بيان مجلس الوزراء.

وقد نتج هذا الاتفاق عن زيارة رئيس الحكومة الفلسطينيّة رامي الحمد الله للأردن في 17 أيلول/سبتمبر للقاء نظيره الأردنيّ الدكتور عمر الرزّاز، فاتفقا على عقد اجتماعات اللجنة العليا الأردنيّة - الفلسطينيّة المشتركة بداية العام المقبل في رام الله.

وتأسست اللجنة العليا عقب تشكيل أول حكومة فلسطينية بعد اتفاق أوسلو في 1995 وعقدت اجتماعها الاخير برئاسة رئيس الوزراء الأردني هاني الملقي ونظيره رامي الحمد الله في الأردن في 27 سبتمبر / أيلول 2017.

وأكّد رامي الحمد الله، حسب البيان، أنّه "تمّ الاتفاق على زيادة التبادل التجاريّ بين البلدين وإقامة المنطقة اللوجستيّة بين فلسطين والأردن، وإنشاء شركة التسويق الزراعيّ وشركة مشتركة للحج والعمرة، وزيادة كميّات الكهرباء من الأردن إلى فلسطين، إلى جانب الاستثمارات المشتركة في المناطق الصناعيّة".

وستسبق اجتماع اللجنة المتوقّع، اجتماعات ثنائيّة بين الوزارات واللجان الفنيّة ذات الصلة بين البلدين للبحث في التفاهمات والاتفاقيّات الموقّعة بين البلدين خلال الشهور والسنوات الماضية وإعداد الملفّات المتعلّقة بالبرامج التنفيذيّة المتّفق عليها، لتداولها خلال انعقاد اللجنة.

وقال وزير الزراعة سفيان سلطان، الذي حضر اجتماع الحمد الله وعمر الرزّاز لـ"المونيتور": إنّ اللجان الوزاريّة ستنهي اجتماعاتها خلال الأشهر القليلة المقبلة قبل اجتماع اللجنة، لمناقشة ما تمّ تنفيذه خلال المرحلة السابقة من اتفاقيّات، والبحث في توسيع آفاق التعاون المستقبليّ.

وأشار إلى أنّ اللجنة الوزاريّة الخاصّة بوزارة الزراعة ستجتمع الشهر المقبل (تشرين الأوّل/أكتوبر) مع نظيرتها الأردنيّة، لافتاً إلى أنّه تمّت دعوة وزير الزراعة الأردنيّ المهندس خالد الحنيفات وفريق الوزارة إلى زيارة فلسطين لعقد الاجتماع. ولقد رحبا في ذلك.

ويعدّ قطاع الزراعة من أهمّ القضايا التي أولتها اللجنة العليا المشتركة اهتماماً، وهو ما ظهر في اتفاق الوزارتين، حسب سفيان سلطان، على مجموعة من الاتفاقيّات، كزيادة حجم التسويق المشترك بين البلدين وإنشاء الشركة الفلسطينيّة - الأردنيّة لتسويق المنتجات الزراعيّة للبلدين في العالم، وفتح الأسواق الأردنيّة

أمام المنتجات الزراعيّة الفلسطينية.

واشار سلطان إلى أنّ المنتجات الزراعيّة تشكّل 50 في المئة من حجم الصادرات الفلسطينيّة إلى الخارج، التي تشمل منتجات التمور والاعشاب الطبية وزيت الزيتون وتصل لدول الاردن والخليج العربي والولايات المتحدة ودول اوروبا، لافتا الى ان شركة الارض الزراعية التي تصدر منتجاتها الزراعية الى 20 دولة فازت في 19 ايلول/سبتمبر 2018 بجائزة المُصدر الفلسطيني الاول للعام 2017.

وكانت وزارتا الزراعة الأردنيّة والفلسطينيّة قد وقّعتا في الأردن بـ25 نيسان/إبريل من عام 2018 مذكّرة تفاهم لتأسيس الشركة الأردنيّة - الفلسطينيّة لتسويق المنتجات البستانيّة، برأسمال 20 مليون دولار مناصفة بين الحكومتين، مقرّها عمان.

وحسب بيان مجلس الوزراء الصادر في 18 أيلول/سبتمبر، لقد بلغ عدد الاتفاقيّات والبرامج التنفيذيّة المتّفق عليها ضمن عمل اللجنة العليا المشتركة خلال السنوات الماضية 22 برنامجاً، شملت مجالات مختلفة، أهمّها: الزراعة، النقل، الثقافة، الداخليّة، التنمية الاجتماعيّة، الطاقة، الاقتصاد، التجارة والاستثمار، التربية والتعليم العالي والصحّة.

من جهته، قال رئيس سلطة الطاقة الفلسطينيّة ظافر ملحم في حديث لـ"المونيتور": إنّ أهمّ موضوع مطروح على جدول أعمال سلطتيّ الطاقة في فلسطين والأردن، هو توسيع شبكة الربط الكهربائيّ بين البلدين لزيادة كميّات الكهرباء الواردة من الأردن إلى مدينة أريحا، من 12 ميجاواطاً إلى 36 ميجاواطاً.

وأشار إلى أنّ الاتفاق الذي سيوقع بين سلطتي الطاقة الفلسطينية والاردنية سيشمل توسيع شبكة الربط الكهربائي وتحديثها وتقويتها، الأمر الذي سيتيح تأمين كلّ حاجات محافظة أريحا من الكهرباء بالكامل، وتوفير إمكانيّة تزويد مناطق أخرى، بالكهرباء في ظل تزايد الحاجة والطلب عليه.

وقال: هناك اتصالات شبه دائمة بين سلطتيّ الطاقة حول سبل التعاون، والتي أثمرت عن تشكيل لجنتين، إحداهما فنيّة، والأخرى تجاريّة، للاتفاق على آليّة التعاون المشترك وتبادل الخبرات، وعقد دورات تدريبيّة في الأردن.

ولفت إلى وجود مشاريع حول الطاقة المتجدّدة قيد الدراسة مع الأردن.

أهداف عدّة وضعتها حكومتا البلدين لإنجازها من خلال عمل اللجنة المشتركة، أهمّها: رفع قيمة التبادل التجاريّ بينهما، إذ قال وزير العمل مأمون أبو شهلا لـ"المونيتور": "منذ بداية العام، بلغ حجم التبادل التجاريّ مع الأردن 266 مليون دينار أردنيّ، ونأمل أن يصل قبل نهاية العام إلى نصف مليار دينار".

أضاف: إنّ اللجنة تسعى إلى "تطوير العلاقة الثنائيّة بين البلدين، لتشمل التعاون في قطاعات حيويّة على صعيد الاقتصاد، التجارة، الزراعة، الطاقة، والعمل، نظراً لعلاقاتنا السياسيّة والاجتماعيّة المتميّزة مع الأردن، إلى جانب تنسيق المواقف السياسيّة، في ظلّ موقف الاردن الداعم للقضيّة الفلسطينيّة."

ولفت مأمون أبو شهلا إلى أنّ أهمّ القضايا التي ستطرح للمناقشة والبحث في عمل اللجنة الوزارية الخاصة بمجال العمل التي لم يتحدد موعد انعقادها هو، البحث في زيادة فرص التشغيل، وإنشاء المشاريع الصغيرة، والاطلاع على تجربة الضمان الاجتماعيّ الأردنيّة، وتنسيق التعاون مع الأردن في كيفيّة التعامل مع المنظّمات الدوليّة، إضافة إلى تبادل الخبرات واللجان المشتركة وورش العمل.

ويعدّ ملف إنشاء المنطقة اللوجستيّة، التي يجري العمل على إقامتها في منطقة الشونة الأردنيّة، أحد أهمّ القضايا التي ستبحثها اللجنة، حسب أبو شهلا، إذ ستمثّل شرياناً جديداً للصادرات الفلسطينيّة للأسواق الخارجيّة، وستوفّر فرصة للفلسطينيّين لاستيراد المنتجات الأردنيّة والعربيّة وتصدير المنتجات الفلسطينيّة عبر الأردن إلى العالم.

ورغم أنّ الملفّات التي ستناقشها اللجنة العليا، هدفها تكثيف التعاون بين البلدين في محاولة من قبل السلطة الفلسطينيّة للانفكاك من العلاقات الاقتصاديّة مع إسرائيل، إلاّ أنّ ذلك لا يبدو قريباً، خصوصاً في مجال التجارة الخارجيّة، نظراً لتحكّم إسرائيل المطلق بكلّ معابر الضفّة البريّة.

وأظهر مسح للجهاز المركزيّ للإحصاء الفلسطينيّ نشرت نتائجه في 24 أيلول/سبتمبر من عام 2018 ارتفاع الصادرات الفلسطينيّة إلى إسرائيل خلال تمّوز/يوليو من عام 2018 بنسبة 12.2 في المئة، مقارنة مع حزيران/يونيو، لتبلغ 90.7 في المئة، من إجماليّ قيمة الصادرات الفلسطينية لشهر تمّوز/يوليو من عام 2018، بينما شهدت الواردات من إسرائيل خلال الشهر ذاته ارتفاعاً طفيفاً بنسبة 0.9 في المئة مقارنة مع الشهر السابق، وشكّلت 54.5 في المئة من إجماليّ قيمة الواردات الفلسطينية.

وأخيراً، إنّ توجّه الحكومتين الأردنيّة والفلسطينيّة لتعزيز التعاون بين البلدين وتوسيعه، في مجال التبادل التجاريّ وإقامة المشاريع المشتركة، سيشكّل نافذة أمل أمام الفلسطينيّين للانطلاق، ولو بشكل جزئيّ، نحو الأسواق العربيّة والدوليّة، بعيداً عن السيطرة الإسرائيليّة.

للاستمرار في قراءة المقالة، اشترك في موقع المونيتور

  • مجموعة من المقالات المؤثّرة والمحدّثة والحاصلة على جوائز
  • مقالات مؤرشفة
  • أحداث حصريّة
  • رسالة الكترونية بالأسبوع في نشرة
  • Lobbying newsletter delivered weekly

أحمد ملحم صحفيٌ ومصورٌ فلسطيني مقيم في رام الله، ويعمل لحساب صحيفة الوطن وعدد من وسائل الاعلام العربية.

x

The website uses cookies and similar technologies to track browsing behavior for adapting the website to the user, for delivering our services, for market research, and for advertising. Detailed information, including the right to withdraw consent, can be found in our Privacy Policy. To view our Privacy Policy in full, click here. By using our site, you agree to these terms.

Accept