نبض فلسطين

9 منتجات فلسطينية تخترق الأسواق القطرية

p
بقلم
بإختصار
ضمن جهود قطر المستمرة لإنعاش القطاع الاقتصادي الفلسطيني، وقعت غرفة تجارة وصناعة قطر، في 12 ديسمبر الجاري، اتفاقية تعاون مع مركز التجارة الفلسطيني (بال تريد) لتعزيز التبادل التجاري والشراكات بين الشركات التجارية في البلدين، وسيتم بموجب هذه الاتفاقية إتاحة المجال لتسعة شركات غذائية فلسطينية متخصصة في الإنتاج الغذائي والزراعي، لتصدير منتجاتها إلى السوق القطري.

مدينة غزة، قطاع غزة — وقعت غرفة تجارة وصناعة قطر، في 12 ديسمبر الجاري، اتفاقية تعاون مع مركز التجارة الفلسطيني (بال تريد) لتعزيز التبادل التجاري والشراكات بين الشركات التجارية في البلدين، خلال لقاء جمع الطرفين في الدوحة، بحسب بيان نشرته غرفة قطر على موقعها الإلكتروني في ذات اليوم.

وأوضح البيان أن الجانبان القطري والفلسطيني، اتفقا خلال اللقاء الذي حضره سفير فلسطين لدى دولة قطر أمير غنام، ورجال أعمال قطريين وفلسطينيين، على إتاحة المجال لتسعة شركات غذائية فلسطينية متخصصة في الإنتاج الغذائي والزراعي، لتصدير منتجاتها إلى السوق القطري.

وبحسب البيان، قال النائب الأول لرئيس مجلس إدارة غرفة قطر محمد بن أحمد بن طوار: "إن القطاع الخاص القطري يفتح ذراعيه للأشقاء الفلسطينيين (..) وإن رجال الأعمال القطريين لديهم رغبة أكيدة في تفعيل التعاون مع نظرائهم الفلسطينيين بما يعزز التبادل التجاري بين الجانبين".

ومركز التجارة الفلسطيني (بال تريد) هو مؤسسة فلسطينية أهلية غير ربحية، يعد بمثابة تجمعاً للشركات الفلسطينية التي تصدر منتجاتها إلى أسواق العالم، ويسعى لتشجيع وصول الصادرات الفلسطينية إلى الأسواق العربية والدولية، وأطلق عام 2015 جائزة "المصدّر الفلسطيني" بهدف تشجيع ثقافة التصدير.

وقال عرفات عصفور رئيس مركز التجارة الفلسطيني الذي حضر اللقاء في الدوحة، لـ"المونيتور": "إن المنتجات الفلسطينية الجديدة التي سيتم تصديرها إلى الأسواق القطرية هي منتجات غذائية أهمها الزيوت والحليب، ومحاصيل زراعية مثل الجوافة والحمضيات والأعشاب".

وأفاد بأن حجم التبادل التجاري بين البلدين وصل إلى 30 مليون دولار سنوياً، مشيراً إلى أن هذا التبادل سيتضاعف خلال الخمس أعوام المقبلة بعد إبرام هذه الاتفاقية.

وأكد عصفور أن مركز التجارة الفلسطيني يشجع المنافسة بين الشركات الانتاجية الفلسطينية ويدفعها نحو تجويد منتجاتها باستمرار لتقديمها للعالم بأسعار مناسبة، من خلال فتح آفاق التصدير إلى الخارج، لافتاً إلى أن المنتجات الفلسطينية باتت تصل إلى نحو 100 دولة حول العالم.

ويقول محمد سكيك مدير مكتب مركز التجارة الفلسطيني (بال تريد) في قطاع غزة لـ"المونيتور": إن اتفاقية التعاون لتصدير 9 منتجات فلسطينية إلى أسواق قطر، ستساهم في إنعاش الاقتصاد الفلسطيني، إذ أن تصدير المنتجات الفلسطينية سيجلب المزيد من العملة الصعبة إلى الاقتصاد الفلسطيني، وسيزيد من العمالة والتشغيل ما يعني إتاحة مئات فرص العمل الجديدة.

وتصدر فلسطين منتجاتها إلى العديد من الأسواق العربية والأوروبية والعالمية، أهمها الأردن وأمريكا اللتان تستحوذان على أغلب الصادرات الفلسطينية, وخاصة في قطاعات الزراعة والحجر والرخام.

وأضاف سكيك: "هذه الاتفاقية ستكون باكورة اتفاقيات أخرى مع السوق القطري وأسواق الخليج العربي بشكل عام، لتصدير منتجات صناعية أيضاً، مثل الحجر والرخام"، مشيراً إلى أن مركز التجارة الفلسطيني يسعى لاختراق كافة الأسواق العالمية.

وتلعب قطر دوراً كبيراً في دعم الاقتصاد الفلسطيني من خلال إنشاء مشاريع تنموية واقتصادية واجتماعية وإنشاء مشاريع بنى تحتية سكنية وصحية في الأراضي الفلسطينية وخاصة في قطاع غزة، وصلت قيمتها بين عامي (2012-2017) إلى مليار دولار، بحسب ما ذكر موقع عربي 21.

ويقول مدير تحرير صحيفة الاقتصادية الصادرة بغزة، محمد أبو جياب لـ"المونيتور": "يمكن اعتبار أن اتفاقية التعاون التجاري بين فلسطين وقطر، تعد جزءً من التدخلات القطرية السياسية والاقتصادية لتحسين ظروف المعيشة للفلسطينيين وخاصة في قطاع غزة، بهدف تعزيز الهدوء الأمني في الأراضي الفلسطينية".

ولفت النظر إلى أن قطر تقدم بموافقة إسرائيل، منحاً مالية للفلسطينيين للحد من تأثير تدهور الاقتصاد عليهم، كان آخرها إعلان قطر في 10 أكتوبر الماضي تقديم 150 مليون دولار تتمثل بدفع 15 مليون دولار شهرياً كرواتب لموظفي غزة لمدة 6 أشهر، ودفع 60 مليون دولار لشراء الوقود اللازم لتشغيل شركة توليد الكهرباء بغزة لمدة 6 أشهر، فضلاً عن إعلان قطر في 6 نوفمبر الماضي صرف مساعدات نقدية بقيمة 100 دولار لخمسين ألف أسرة فقيرة بغزة.

وأضاف: "من الواضح أن تدخلات قطر ليست منصبة على تقديم مساعدات مالية فقط بسبب الأزمة الإنسانية في الأراضي الفلسطينية، بل العمل أيضاً على دفع عجلة الاقتصاد الفلسطيني إلى الأمام من خلال استيعاب المنتجات الفلسطينية في الأسواق القطرية".

وبيّن أن الاتفاق بين قطر وفلسطين لتصدير 9 منتجات فلسطينية لأسواق قطر، من شأنه أيضاً تحسين الميزان التجاري الفلسطيني (الفجوة بين الواردات والصادرات)، الأمر الذي سيصب في صالح الاقتصاد الفلسطيني.

وتخطت قيمة الصادرات الفلسطينية إلى الخارج مليار دولار في عام 2017، إذ بلغ حجم الصادرات الفلسطينية 1.064 مليار دولار خلال عام 2017 لأول مرة منذ عام 1995، مرتفعاً بنسبة 14.9% عن عام 2016، فيما بلغت حجم الواردات السلعية 5.853 مليار دولار في عام 2017، بحسب آخر إحصاءات الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني ونشرت في أكتوبر 2018.

ويتم نقل البضائع الفلسطينية المصدرة إلى الخارج من خلال إسرائيل التي تسيطر على معابر الضفة الغربية التجارية الخمسة وهي (الجلمة، بيتونا، ترقوميا، الطيبة، بيسان)، حيث تأخذ البضائع المصدرة طريقها إلى داخل الأراضي الإسرائيلية وصولاً إلى المعابر الإسرائيلية المتمثلة بمطار بن غوريون، ومينائي حيفا وأسدود، ومنها إلى الأسواق الدولية.

ويقول جمال جوابرة أمين عام اتحاد الغرف التجارية الصناعية الزراعية الفلسطينية في الضفة الغربية لـ"المونيتور": "إن استمرار الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية، يعد أبرز المعيقات أمام حركة تصدير السلع الفلسطينية إلى الخارج، بسبب إجراءات التفتيش الأمني المشددة التي تتبعها السلطات الإسرائيلية مع الصادرات الفلسطينية".

وأوضح أن هذه الإجراءات تتمثل بعدة مراحل، أهمها تفريغ الحاويات من حمولتها وفحصها بآلة المسح المحمولة، التفتيش اليدوي، التفتيش بأشعة إكس، والتفتيش باستخدام كلاب الأثر، فضلاً عن أن سائقي شاحنات السلع يخضعون للتفتيش الجسدي الأمني، وفي بعض الحالات يتم تعرية السائقين من ملابسهم.

وأضاف جوابرة: "إن هذه الإجراءات تتسبب بطول مدة الشحن والتصدير، ما قد يؤدي إلى حدوث تلف في السلع الفلسطينية المصدرة، خاصة لو كانت منتجات زراعية وغذائية".

للاستمرار في قراءة المقالة، اشترك في موقع المونيتور

  • مجموعة من المقالات المؤثّرة والمحدّثة والحاصلة على جوائز
  • مقالات مؤرشفة
  • أحداث حصريّة
  • رسالة الكترونية بالأسبوع في نشرة
  • Lobbying newsletter delivered weekly
وجد في : exports, cooperation, palestinian economy, bilateral trade, palestinian cause, qatar

رشا أبو جلال كاتبة وصحافية مستقلة من غزة مختصة بالأخبار السياسية والقضايا الإنسانية والاجتماعية المرتبطة بالأحداث الراهنة.

x

The website uses cookies and similar technologies to track browsing behavior for adapting the website to the user, for delivering our services, for market research, and for advertising. Detailed information, including the right to withdraw consent, can be found in our Privacy Policy. To view our Privacy Policy in full, click here. By using our site, you agree to these terms.

Accept